لور سليمان: إن لبنان بلد رائد في الحرية في محيطه العربي

لور سليمان: إن لبنان بلد رائد في الحرية في محيطه العربي
ومفاتيح النجاح لاي امرأة الثقافة والعلم والمعرفة
دور الإعلام توجيهي وتثقيفي وليس إعلانيا وتجاريا

تحمل رؤى وعبق صباحات أيام واعدة، يتوارى ليطوي الرياح على موعد لمرسى قريب، تتأهب الأقدار بتباشير الوصول ويمضي العزم ليحطم شباك المستحيل، سيدة من عطر “البترون” لبنانية تفتخر بإنتمائها للشعب اللبناني، بوطنها لبنان العزيزعلى قلبها، حاصلة على إجازة في الصحافة ووكالات الأنباءـ كلية الإعلام والتوثيق ـ الفرع الثاني في الجامعة اللبنانية عام 1992، من مؤسسي رابطة الجامعيين في قضاء البترون في العام 1989، وانتخبت رئيسة لها من العام 1994 الى العام 1996،رئيسة لجنة الإعلام في “لقاء الشباب البتروني”،رئيسة لجنة الإعلام في مجلس التنمية في منطقة البترون، محررة ومذيعة في “الإذاعة اللبنانية” (1989- 1990)،محررة ومذيعة في إذاعة “صوت لبنان” (1993- 1996)،سكرتيرة تحرير في “وكالة الأنباء المركزية” (1994-1995)،عضو في نقابة المحررين منذ العام1995،محررة في قسم المحليات في جريدة العمل (1995-1996) محررة في قسم المحليات في جريدة “الديار” (1996-1998) رئيسة تحرير مجلة “النشرة الراعوية” في البترون منذ العام 1999. مديرة تحرير مجلة “التعاونية” في العام 2002. محررة في الوكالة الوطنية للإعلام (1996- 2004) مديرة تحرير في الوكالة الوطنية للإعلام) 2004- شباط 2005) رئيسة تحرير الوكالة الوطنية للإعلام (شباط 2005- أيلول 2008) مديرة الاذاعة اللبنانية لمدة ثلاثة اشهر لحين تعيين مدير جديد(شباط 2009- نيسان 2009) استاذة مادتي “التدريب في المؤسسات الاعلامية” و”المقابلة” في الجامعة اللبنانية – كلية الاعلام بفرعيها 1- 2  منذ العام الدراسي 2013 – 2014،عضو مجلس كلية الاداب والعلوم الانسانية في جامعة بيروت العربية للعام الدراسي (2014- 2015)، أستاذة محاضرة في المعهد الوطني للادارة ENA  في مادة “الاعلام وتأثيره على الرأي العام” في دورة العام 2015، لها مقالات عدة في عدد من الصحف والمجلات اللبنانية “النهار”، “الديار”، “العمل”، “الشبكة”، لها كتاب بعنوان “إنتخابات 2005″ و”C.D.” عن حياة “المكرم البطريرك إسطفان الدويهي” بالصوت والصورة،عضو في اتحاد وكالات الأنباء العربية،عضو في رابطة وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط.عضو في اتحاد وكالات إنباء آسيا والمحيط الهادئ.شاركت بالعديد من الدورات التدريبيه وكالة الصحافة الفرنسية- الاونيسكو- القاء اذاعي(عمر الزين)، وفي المؤتمرات في العديد من المؤتمرات المحلية والعربية والدولية (الأردن- السعودية، قطر، الجزائر، تونس، روما، فرنسا،استراليا، الصين، الأرجنتين، المغرب، وتركيا، رومانيا وروسيا وغيرها)، ساهمت في تغطية أحداث مؤتمر الحوار الوطني اللبناني في الدوحة (أيار 2008). شاركت في العام 2009 في مؤتمر القمة العربية في الدوحة حصلت على دروع تقديرية عدة من: المركز العربي للإعلام السياحي، جامعة هايكازيان، اتحاد المصارف العربية، جامعة بيروت العربية، وكالة أنباء “تراند”(أذربيجان)، المنبر اللبناني المستقل، وكالة الأنباء القطرية، الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة، الجيش اللبناني، وكالة أنباء الأناضول التركية، بلدية داربين الاسترالية، رئيسة تجمع سيدات الأعمال ليلى سلهب كرامي، جمعية بطل لبنان في سيدني – استراليا، تمثال المغترب من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، برنامج لبنان الأعمار، جائزة درع الحكومة العربية الالكترونية، وكالة أنباء الشرق الأوسط، جمعية أجيالنا، جمعية بطل لبنان في ملبورن – استراليا، ملتقى المرأة العربية، الجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات، تمثال جبران خليل جبران من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، درع دولة الكويت، درع وكالة الأنباء الكويتية، مؤسسة حسن صعب  الاجتماعية، المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية، جمعية CAEL ، مديرة الوكالة الوطنية للإعلام منذ11أيلول 2008 وحتى الآن.
إنها مديرة الوكالة الوطنية للإعلام الأستاذه لور سليمان، وكان لنا معها هذا اللقاء الشيق والغني،،،
1
*كيف تعرفين عن نفسك؟
ـ لور سليمان مديرة الوكالة الوطنية للإعلام.
*دور الوكالة الوطنية للإعلام في تغطية الاحداث إن كان في لبنان أو في العالم؟
ـ للوكالة دور كبير في تغطية الأحداث محليا واقليميا ودوليا، بفضل شبكة مندوبين ومراسلين تغطي الأراضي اللبنانية كافة، علما ان لها ثلاثة مكاتب خارج لبنان. ونتوخى في عملنا اقصى درجات الدقة والموضوعية والامانة.

*ما هي الإعتبارات الأخلاقية الإعلامية للمواضيع الإحتماعية، برأيك؟
ـ نحن نحرص على إعتبار الأخلاقيات من أهم الاسس في عملنا الصحافي، فعادة لا ننشر تصريحات تتضمن قدحا وذما، ولا نتناول اسماء متهمين بأي قضية بل نكتفي بنشر الاحرف الاولى، لاننا نعتبر ان المتهم يبقى بريئا حتى تثبت إدانته. وتقتضي الاخلاقية الاعلامية بأن نحرص على مشاعر الناس، فلا نذكر مثلا الاسم الكامل لشخص انتحر، ويحسن بنا في هذا المقام، ان نكتفي بالقول أن فلانا وجد جثة، إذ إن نبأ الانتحار يشكل مصدر ازعاج واحراج لعائلته. والمعايير الاخلاقية نفسها تحكم عملنا عندما يتعلق الامر باستشهاد عسكري، فلا  ننشر اسم الشهيد قبل ان تتبلغ عائلته رسميا نبأ استشهاده.
*الشرق يتألم ولبنان يصارع واللبنانيون غرباء في وطنهم، الإعلام اللبناني من دون حرية يصبح رقماً إضافيا، برأيك؟
ـ الحرية قيمة اساسية لطالما تغنى بها اللبنانيون، وحق كفله الدستور في المادة 13، والحفاظ على هذا الحق واجب، لكن ممارسته يجب ان تبقى تحت سقف القانون. والاهم الا تتحول الحرية الى فوضى، فلا تعود اذ ذاك قيمة ولا حقا، بل تنقلب تفلتا من المسؤولية وخروجا عن القانون.
33
*كيف تصفين واقع الصحافة وحرية الإعلام في العالم العربي مقارنة مع الغرب؟
ـ لا مغالاة في القول إن لبنان بلد رائد في هذا المجال في محيطه العربي. ولا ننكر ان بعض الدول العربية يتمتع بحرية الرأي والقول، ولكن لا يمكننا المقارنة بين  وسائل الاعلام العربية والغربية نظرا الى اختلاف الانظمة السياسية والقوانين في ما بينها.
*يقال إن المرأة ضد المرأة ، برأيك؟
ـ لا نستطيع ان نعمم هذه المقولة على الجميع، فقد يكون السبب في بعض الاحيان الغيرة والحسد، ولكن أعتقد ان المرأة الواثقة بنفسها وبعملها وبقدراتها ليس لديها الوقت لتتفرغ لمحاربة المرأة المنافسة. لذا يجدر بكل امرأة ان تعمل على تثقيف نفسها وتطوير قدراتها والتحصن بالعلم والمعرفة، والثقة بالنفس، وهذه هي مفاتيح النجاح لاي امرأة تطمح الى تسلم زمام المسؤولية.
*يتم إقامة العديد من المؤتمرات الخاصة بيوم المرأة العالمي، ما الذي استطاعت تحقيقه هذه المؤتمرات، برأيك؟
ـ صحيح أن شهر آذار هو شهر المرأة بامتياز، من خلال يوم المرأة العالمي وعيد الام،ولكن يجدر بالقيمين على النشاطات المواكبة لهاتين المناسبتين عدم الاكتفاء بتنظيم المؤتمرات والاحتفالات والقاء الكلمات، بل المطلوب اقرانها بتوصيات حبذا لو تكون ملزمة فلا يتنصل احد من تطبيقها.

*أخيرا وليس أخراً،ما أهمية الدور الإعلامي في التنمية الشبابية؟
ـ إن دور الإعلام هو في الاساس توجيهي وتثقيفي وليس إعلانيا وتجاريا، ووسائلنا الإعلامية لها دور كبير في هذا المجال لجهة توجيه الرأي العام لا بل صناعته وتثقيف الشباب باعتبارهم نواة المستقبل.
ومن المفيد في هذا المجال تخصيص زاوية للشباب، من أجل التعبير عن آرائهم، وإظهار جزء من قدراتهم، التي لا بد أنها تحتاج الى رعاية وصقل واشراف.
4
*الكلمة الأخيرة؟
ـ نتمنى لمجلتكم التوفيق والمزيد من النجاح… والى يوم آخر.

فريال دبوق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *